Feeds:
تدوينات
تعليقات

Archive for 29 نوفمبر, 2010

My Bookmarx 11/29/2010

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

My Bookmarx 11/28/2010

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

My Bookmarx 11/27/2010

  • “Women and girls uprooted by conflict in eastern Chad suffer widespread and serious violence, not least because the government of the central African country is failing to protect them, says a report by aid group Norwegian Refugee Council (NRC). “

    tags: Chad africa war women women_rights violence rape government

    • Eastern Chad is home to around 171,000 people who have been driven from their homes by inter-ethnic violence over land and natural resources, attacks by bandits as well as by confrontations between the army and various rebel movements.
    • Since 2009 most assaults on displaced women and girls in eastern Chad have taken place within camps for internally displaced people (IDPs).
    • “I never saw this kind of violence before in my village. I think it’s happening in the camps now because we are so poor,” a displaced woman whose husband savagely beat up her daughter for disobeying him told the researchers.
  • “Try to imagine a a foreigner, whose girlfriend is about to give birth in a matter of days or weeks, whom is the number one suspect in the country of a terrorist investigation,”

    tags: india terrorism interrogation pakistan

  • “A Kuwaiti daily recently published a transcript of the interrogation of Shaykh Ibrahim Muhammad Salih al-Banna (a.k.a. Abu Ayman al-Masri), the Egyptian former intelligence chief of al-Qaeda in the Arabian Peninsula (AQAP) who was arrested in early August (al-Jarida, November 4; almethaq.net, August 16).”

    tags: egypt islamists terrorism al_qaeda Yemen interrogation

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

My Bookmarx 11/26/2010

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

My Bookmarx 11/25/2010

  • “Several recent news items have focused on Israel’s desire to confront Iran in Lebanon by taking on Iranian ally, Hizbollah. Yesterday Norman Finkelstein sent along this clip from the Asia Times, “Israel moves to counter Hezbollah,” which begins, “In the past few months, Israel has gone out of its way to cast itself as a victim of aggression in case a war with Hezbollah breaks out.” “

    tags: Israel lebanon hezballah iran usa war

  • “The United Nations has voted to remove sexual orientation from a list of identifying characteristics which make people vulnerable to hate-based executions, a move which has shocked and angered LGBT campaigners.”

    tags: UN homosexuality LGBT humanrights

    • With many African or Arabic countries where homosexuality is illegal voting to support the change, it passed 79-70.
  • “The construction projects are sprouting like mushrooms: walled complexes, high-strength weapons vaults, and underground bunkers with command and control capacities – and they’re being planned and funded by a military force intent on embedding itself ever more deeply in the Middle East. “

    tags: usa iraq war occupation Pentagon militarization middleeast imperialism

    • Adhering to an agreement inked during George W Bush’s final year in office, the
      Obama administration has pledged to withdraw all US troops from Iraq by the end
      of 2011. US military commanders have, however, repeatedly spoken of the
      possibility of extending the US military’s stay well into the future.
    • As the British Guardian’s
      Martin Chulov wrote last month, “[T]he US is widely believed to be hoping to
      retain at least one military base in Iraq that it could use as a strategic
      asset in the region.”
    • In the Gulf War of 1991, the US military helped push Saddam Hussein’s invading
      Iraqi army out of Kuwait only to find that the country’s leader, Sheikh Jaber
      al-Ahmed al-Sabah, refused to return home “until crystal chandeliers and
      gold-plated bathroom fixtures could be reinstalled in Kuwait City’s Bayan
      Palace”.
    • Today, the US military’s Camp Arifjan, which grew exponentially as the Iraq War
      ramped up, sits 30 miles south of the refurbished royal complex and houses
      about 15,000 US troops. They have access to all the amenities of strip-mall
      America, including Pizza Hut, Pizza Inn, Taco Bell, Starbucks, Hardees, Subway,
      and Burger King.
    • In addition to Camp Arifjan, US military facilities in Kuwait include Camps
      Buehring and Virginia, Kuwait Naval Base, Ali Al Salem Air Base, and Udairi
      Range, a training facility near the Iraqi border. The US military’s work is
      also supported by a Defense Logistics Agency (DLA) distribution center in
      Kuwait, located not on a US base but in the Mina Abdulla industrial zone about
      46 kilometers south of Kuwait City.
    • The US military also operates and utilizes bases and other facilities in the
      nearby Persian Gulf nations of Qatar, Bahrain, the United Arab Emirates, and
      Oman.
  • “A Lebanese police officer and U.N. investigators unearthed extensive circumstantial evidence implicating the Syrian-backed Hezbollah movement in the February 2005 assassination of former Lebanese prime minister Rafiq Hariri, according to an investigation by the Canadian Broadcasting Corp. “

    tags: lebanon Rafiq_Hariri hezballah syria iran

  • “Some readers may recall that back during the Democratic primary Barack Obama shocked many progressives by praising Ronald Reagan as someone who brought America a “sense of dynamism and entrepreneurship that had been missing.””

    tags: obama usa right_wing Reagan

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

My Bookmarx 11/24/2010

Posted from Diigo. The rest of my favorite links are here.

Read Full Post »

عندما تحدثت عن إعلان البرادعى بوضوح أنه لا ينوى الترشح لمنصب الرئاسة كان محور حديثى هو خيبة الأمل المتبادلة بين البرادعى و بعض (معظم) مناصريه و أوضحت إعتقادى بأن سببها هو عدم واقعية ما توقعه كل طرف من الآخر ..

مرة أخرى أجد نفسى مضطرا للحديث عن خيبات الأمل و لا أظنها المرة الأخيرة فشعبنا قد إعتاد معايشة خيبة الأمل و يكاد يستدعيها فى كل شأن من شؤونه إلى حد أنه خوفا عليها من التعب لكثرة ذهابها و عودتها خصها بركوبة عرف عنها الصبر و قوة الإحتمال و هى الجمل..

البعض خاب أمله فى الإخوان المسلمين .. ليست المرة الأولى و لن تكون الأخيرة .. هذه المرة توقع كثيرون أن يلتزم الإخوان بمقاطعة الإنتخابات البرلمانية التى نعرف و يعرفون و يعرف القاصى و الدانى أنها ستكون مزورة من الألف إلى الياء كسابقاتها جميعا .. و لكن الإخوان طبعا لم يقاطعوا الإنتخابات .. لماذا؟ .. سؤال خاطئ .. السؤال الصحيح هو .. لماذا يقاطع الإخوان الإنتخابات؟

الإجابة الحاضرة هى: حتى لا يعطوا النظام و إنتخاباته المزورة الشرعية التى يحتاجها.

هذه ليست إجابة السؤال .. إنها إجابة سؤال آخر هو: لماذا تقاطع أحزاب الغد و العمل و الجبهة و جماعات التغيير المختلفة الإنتخابات؟ .. و هى لا تصلح كإجابة للسؤال ذاته عندما يتعلق الأمر بالإخوان المسلمين و هو فى الواقع لا إجابة حقيقية له و بالتالى فطبيعى جدا أن يشارك الإخوان فى الإنتخابات..

حتى نفهم الفرق ينبغى أولا أن نفهم معنى أن تعطى مشاركة المعارضة فى إنتخابات مزورة شرعية للنظام .. أعتقد وربما أكون خاطئا أن كثيرا ممن يرددون هذه العبارة لا يستطيعون التعبير بوضوح عما تعنيه .. كما أرى الأمر فأن المشاركة تعنى ببساطة إعترافا بأن ثمة فرصة متاحة للمعارضة لممارسة دور سياسى من خلال الإطار الحالى الذى يحدده النظام .. قد تكون الفرصة ضئيلة جدا و لكنها تبقى موجودة و ربما يعنى الإصرار على المشاركة مرة بعد أخرى توسعة هذه الفرصة بشكل توافقى مع النظام أو من خلال ضغط تصاعدى عليه..

ما الخاطئ فى هذه الصورة؟ .. أنها فى الواقع تعنى أنه لا حاجة إلى تغيير شامل و أن فرصة التغيير التدريجى طويل المدى متاحة فى نفس الأطر و تحت ذات المواد الدستورية و القوانين الحاكمة للعمل السياسى .. و لكن ما نعرفه جميعا أن هذا غير صحيح .. فالمتاح ليس تغييرا تدريجيا بل تكريسا للوضع القائم و بالتالى فإن اللعب فى إطار المتاح لا يمكن أبدا أن يتوافق مع الرغبة فى تغيير حقيقى..

الشرعية الممنوحة للنظام تكمن تحديدا فى قبول أفكاره المعلنة عن الإصلاح الديموقراطى بالتدريج .. الإعتراض الوحيد مادمت قبلت هذه الفكرة و شاركت فى العمل السياسى على أساسها سيكون على معدل الإصلاح .. فيمكنك أن تقول أنه يمضى ببطء أكثر من اللازم و لكن لا يمكنك أن تقول أنه لا وجود له .. و مادام النظام القائم يحقق إصلاحا ما و لو بسرعة السلحفاة فهو نظام شرعى.

ماذا عن الإخوان؟ .. هل يعتبرون النظام شرعيا؟ .. ربما لا و لكن الأهم هو أنهم لا يهتمون بما إذا كان شرعيا أو غير شرعى و لا بما إذا كان يحدث إصلاحا بسرعة السلحفاة أو أن السلحفاة دهسها قطار التوريث الذى بالمناسبة لا يهمهم بدوره ..

الإخوان عاصروا ملكا و ثلاثة رؤساء و نصف .. عاصروا ليبرالية مزيفة و أحزابا فاسدة و عاصروا إشتراكية الحزب الواحد أو بالأحرى اللاحزب ثم عاصروا حزبية الحزب الواحد و تعددية أحزاب الكومبارس الصامت .. عاصروا ذلك كله و لم يهتموا به إلا بقدر ما يتيحه لهم من عناصر يمكنهم إستغلالها لتحقيق أهدافهم التى لم يحدث أن تغيرت منذ وضع ملامحها الأولى الإمام حسن البنا..

الإخوان لا يؤمنون بالتغيير من أعلى إلى أسفل .. قالوا ذلك منذ اليوم الأول و مازالوا يقولونه .. الإخوان يهدفون إلى تغيير المجتمع بتغيير أفكار و سلوك أفراده و هى فكرة تستحق الإعجاب فى الواقع .. و لذلك فما يهم الإخوان طوال الوقت هو الحصول على منابر تتيح لهم مخاطبة الناس .. منابر المساجد – النقابات – الجامعات – الدعاية الإنتخابية ثم ربما مقاعد البرلمان .. قد لا يعجبك أو لا يعجبنى ما يقوله الإخوان للناس من فوق أى منبر يتمكنون من الوقوف عليه و لكن هذا أمر آخر لا يعنيهم و لا يعيبهم أيضا .. هم يعرفون رسالتهم و يجتهدون فى إيصالها للناس من أى ثقب إبرة يتيحه لهم أى نظام أو ينتزعوه منه إنتزاعا..

إذن فلماذا أعلن الإخوان أكثر من مرة تضامنهم مع حركات التغيير .. إذا لم يكونوا يهدفون إلى إحداثه أو لا يهتمون به؟ ..

ليس نفاقا فى الواقع .. قد لا يكون التغيير هدفا حقيقيا للإخوان و لكنهم لا يكرهونه أو يرفضونه بل إذا ماكان التغيير فى إتجاه توسعة مساحات العمل السياسى فهم بلا شك يحبذونه فهذا يعنى مزيدا من المنابر و قدرا أقل من القمع .. و إن كانوا لا يكرهون القمع كثيرا لأنه يكاد يكون أحد منابرهم .. أعنى تعرضهم للإعتقال و المحاكمات العسكرية الملفقة إلخ .. لكن إذا أتيحت منابر أكثر دون قمع فهذا أفضل..

البعض يسخر من الأخوان قائلا أن الجماعة أصبح كل همها هو البقاء و البقاء وحده و هم يتساءلون ما قيمة البقاء فى ذاته إذا لم يكن ثمة أهداف يتم تحقيقها.. هذا تساؤل ساذج يحاول أن يفرض على الجماعة عباءة الحزب السياسى التى لم تسع يوما إلى إرتدائها .. بالنسبة إلى الإخوان المسلمين الجماعة هى الهدف و هى الأداة لتحقيقه و من ثم فالبقاء و الإستمرار هما الغاية الأساسية .. الجماعة لا تهدف إلى أن تكون عاملا من عوامل تغيير المجتمع إنها تهدف إلى أن تكون هى المجتمع .. و لذلك على وجه التحديد فإن تحالفات الجماعة و توافقاتها جميعها مؤقتة بالضرورة فهى لم تؤمن يوما بالإختلاف من خارج الجماعة و إنما تتعامل معه على أنه عارض مؤقت سيختفى حتما عندما تستوعب الجماعة المجتمع داخلها.

إذا كان البعض اليوم ناقما على الإخوان أو مندهشا لمشاركتهم فى الإنتخابات فهذه مشكلته التى ينبغى أن يبحث عن حل لها و أفضل الحلول هو أن يفهم سلوك الجماعة فى إطار طبيعتها الحقيقية و ليس فى إطار تصوراته أو أوهامه عنها .. فى الواقع مثل هذا الحل يصلح للتخلص من كثير من خيبات أمل المهتمين بالشأن العام فى بلدنا .. كنموذج إضافى لذلك يمكننا أيضا أن نذكر تلك الضجة التى صاحبت عودة عمرو خالد إلى مصر مؤخرا و التى دار معظمها حول علاقته بالحزب الوطنى أو علاقته بالسياسة بشكل عام .. لا أنوى الخوض فى التفاصيل و لكنى فقط أطالب من خاب أمله فى عمرو خالد أن يراجع أمله لا أن يراجع عمرو .. و كما هو الحال مع الإخوان لا ينبغى أن نلزم عمرو بتصوراتنا عن دوره أو حتى تصورنا لما ينبغى أن يكون دوره .. فالرجل مثله مثل الجماعة له حرية إختيار الدور الذى يراه مناسبا له و لمريديه أن يراجعوه فقط فى إطار دوره الذى يعلن إلتزامه به .. أما من لا يعجبه خيارات الجماعة أو خيارات عمرو فله أن يبحث عن البديل أو أن يكون هو نفسه البديل.

Read Full Post »

Older Posts »